القائمة الرئيسيه
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كلمة المرور
احصائيات
عدد الاقسام : 42
عدد المواد : 1311
عدد الاعضاء : 74
الاستطلاع
الدرر والمراشد في مقال محمد بن راشد


" الدرر والمراشد في مقال محمد بن راشد "


في صباح هذا اليوم أتحفتنا الصحف المحلية ، وشبكات التواصل الإلكترونية ؛ بمقال بليغ المعالم ، قد وسم ب " داعش التي وحدت العالم " ، قد خطه يراع ذهبي ، وحبره فذ عبقري ، فيه العديد من الإنارات ، والعشرات من الإشراقات ، أحببت أن أسطر بعضها في هذه المقاصد والإشارات.


أولا : إن الانفتاح العالمي ، والتواصل العصري ، قد ألغيا الحواجز بين الدول المختلفة ، والبلدان المتنائية ، وصار الخطر الذي يواجه الشرقي هو الذي سيواجه غدا الغربي .


ثانيا : إن داعش منظمة إرهابية ، وإن ادعت التأسلم والإسلامية ، وهي فوهة محرقة فكرية ، لا يكفي في التغلب عليها الحلول العسكرية ، وهي امتداد للأفكار الخارجية ؛ التي ظهرت في مختلف الدول العربية والإسلامية .


ثالثا : إن هذا الفكر من أسوأ الأخطار العصرية ، وقد أخذ صبغة دينية ، واستقطب آلاف الشباب الذي فقد الأمل في الحياة البهية .


رابعا : إن هذا الفكر بعد النشأة البدائية تطور في الإمكانات المادية ، والحدود الجغرافية ، وصار من التحديات العالمية .


خامسا : نتفاءل لوجود التعاون العالمي والسعي الحثيث ، في محاربة هذا الفكر الخبيث ، وداعش كغيرها من الأفكار السلبية ، التي مآلها إلى الاضمحلالية .


سادسا : علاج هذا الفكر كما يكون بالعمل الاقتصادي والإعلامي والعسكري يكون بالطرح الفكري ، والأفكار الخبيثة تعالج بالأفكار المستنيرة ، والحجج القوية ، والبراهين الجلية ، مثل التجربة السعودية في علاج الأفكار الإرهابية الخارجية .


سابعا : إن استقرار الدول وعدالتها ، ورقيها وتطورها ، وتنميتها وخدماتها ، هي من أبرز أساليب علاج الإرهاب ، وتحجيم الشرور والأحزاب .


ثامنا : هناك ملايين الشباب الذين يحتاجون إلى بعث الأمل وتوجيه الطاقات الكامنة ، وعدم تركهم للبطالة والفراغ والأفكار الساقطة ، والمنظمات الماكرة .


هذه رؤوس أقلام ، وخلاصات مقال الشيخ الهمام ، أزفها لكم تبصرة للأفهام .


كتبه الدكتور صالح عبدالكريم بعد صلاة الظهر بتاريخ 4 / 12 / 1453هـ الموافق 28 / 9 / 2014م 


التعليقات

التعليقات :

نص التعليق
نص التعليق يجب ان يكون اكبر من 30 حرف
Powered By Islamnt 3.0.0