القائمة الرئيسيه
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كلمة المرور
احصائيات
عدد الاقسام : 42
عدد المواد : 1330
عدد الاعضاء : 74
الاستطلاع
تأملات في قوله " وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ " !


تأملات في قوله " وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ " !


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد : فما أجمل تدبر القرآن ، والعمل بموعظته ، وربطه بالواقع ، ومن هذا الباب أحببت التذكير بآية عظيمة ، وما فيها من المعاني المفيدة .


هذه الآية التي جاءت عنوانا للمقال لها سبب نزول معروف ، وهو مخالفة الرماة رضي الله عنهم لأمر النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد .


وفقه هذه الآية يتمثل في خطورة المعصية بعد النعمة ، فالواجب المحافظة عليها ، وشكرها ، وليس المخالفة .


أحبتي من يتأمل الواقع يستغرب من شيوع هذا الأمر وهو فعل المعصية بعد حلول النعمة ، وحصول المسرة !!

ولعلي أضرب بعض الأمثلة من هذا الوصف الذي حذر الله تعالى منه :


بعض الناس يعيش برهة من الزمان فقيرا منكسرا ، ولكنه في فقره كثير الصلاة والدعاء والعبادة ؛ و يحب أن يرزقه الله مالا ؛ فإذا أنعم الله عليه بالغنى تغير حاله ، وترك العبادة ، وفعل المعصية !


وبعض الناس سنوات ينتظر الوظيفة والترقية والشهادة ويحب هذا الأمر ؛ فإذا أعطاه الله هذه النعمة بدأ يتكبر ويستعلي على الناس ، وربما تكبر على ذويه وأرحامه !


وبعض الناس يعيش زمنا وهو يتضرع إلى الله أن ييسر له الزواج والعفاف ؛ فإذا وفقه الله لذلك بدأ حياته الزوجية بالمعصية كالحفلات الموسيقية وغيرها من منكرات الأفراح !


وبعض الناس يسعى جاهدا ليتيسر له السفر ؛ فإذا تيسرت له هذه النعمة كانت أول سفرة له لفعل المعاصي !


وبعض الناس قد بذل جهدا كبيرا ليحصل على أرض ومنزل ، فإذا تيسرت له هذه النعمة ملأ البيت بالصور التي لا تجوز وأشرطة الغناء وربما فعل مخالفات عقدية من الذبح عند عتبة الباب !


وبعض الناس يتمنى شراء سيارة معينة ؛ فإذا وفقه الله لهذه النعمة سخرها في السير إلى الأماكن التي لا ترضي الله !


وبعض الناس ربما عاشوا مختلفين متناحرين ؛ وهم يسألون الله لم الشعث ، وجمع الشتات ، فإذا يسر الله لهم هذه النعمة من الوحدة والألفة بدأت المعاصي التي لا ترضي الله !


هذه أمثلة سريعة والواقع مليء بها ؛ والمؤمن لا يقابل نعم الله بالتنكر والمعصية .

اللهم أدم علينا النعم ؛ وأبعد عنا النقم .


كتبه / د. صالح عبدالكريم

التعليقات

التعليقات :

نص التعليق
نص التعليق يجب ان يكون اكبر من 30 حرف
Powered By Islamnt 3.0.0