القائمة الرئيسيه
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كلمة المرور
احصائيات
عدد الاقسام : 42
عدد المواد : 1313
عدد الاعضاء : 74
الاستطلاع
( بين الختمات والتغريدات )


( بين الختمات والتغريدات )


من أهم العبادات ، وأفضل الطاعات ، في شهر المكرمات : الإكثار من الختمات ، والتعبد بالتلاوات.


وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتدارس القرآن مع جبريل عليه السلام في كل رمضان مرة ولما كان العام الذي قبض فيه تدارسه مرتان .


وكانت بيوت الصحابة يسمع لها دوي كدوي النحل ؛ يصدق فيهم قول الحق "الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته " ، وكانت لهم ختمات كثيرة في هذا الشهر المبارك .


وعلى إثرهم التابعون وأتباعهم الذي أيقنوا أن رمضانا ميدان للتنافس في أبواب الجنة ، فجاءت الآثار تسطر عنهم عشرات الختمات .


وحينما حدثت التطورات ، وكثرت التقنيات ، وتعددت طرق التواصل والاتصالات - وهي لا شك من نعم الله لمن اغتنمها في المباحات ، وأبواب الخيرات - شغلت كثيرا من الناس عن الاتصال برب الأرض والسماوات !!


وعالم تويتر والتغريدات مثال واحد لمن تأمله في حال الناس مع القرآن ، والله تعجب حينما ترى بعض الناس في أغلب وقته يغرد ، يا ترى متى سيختم القرآن ، غلب على كثير منهم التغريدات على التلاوات !!


وللأسف بعض الناس يقع في التغريدات في صنوف المخالفات ، وأنواع الآفات ، وكأنه لم يستشعر عظمة شهر البركات ، بل أخذ ينشر الفتن والمرذولات ، وما يورده الهلكات !!


لا يضيرك أن تضبط هذه التقنيات حتى لا تطغى على العبادات ، ولك أن تجرب يوما من غير وسائل التواصل ؛ وانظر إلى حجم الإنجاز من القرآن ، وستدرك الفرق ؛ وتذكر واستحضر أنها أيام معدودات ، وسرعان ما تنتهي وتنقضي.


وختاما أسأل الله تعالى للمغريدين والمغردات التوفيق للطاعات ، وحفظ الأوقات ، وضبط الكلمات.


كتبه / د . صالح عبدالكريم.


التعليقات

التعليقات :

نص التعليق
نص التعليق يجب ان يكون اكبر من 30 حرف
Powered By Islamnt 3.0.0