القائمة الرئيسيه
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كلمة المرور
احصائيات
عدد الاقسام : 42
عدد المواد : 1330
عدد الاعضاء : 74
الاستطلاع
العريان ومسلسل العدوان


( العريان ومسلسل العدوان )


يتكرر المشهد الهجومي الاستفزازي التهكمي من رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة المسمى بالعريان ضد دولة الإمارات !!


وليس ثمة دخان بلا نار ، ولا نتعجب من هجوم هذا الغر على دولتنا ؛ فكل إناء بما فيه ينضح ، وكل حزب بما لديه يتبجح ؛ فمن نشأ وترعرع في ظلام التنظيمات ، وكهوف الحزبيات ، لا يرضى على زمرته أفا .


ولكن عجبي أنه يتهجم على دولة كاملة بلغت ذرى التطور والرقي ؛ حتى صارت من أكبر واحات الاقتصاد والاستقرار في العالم ، هل يعقل أنها دولة لا تفهم ولا تعرف قراءة الواقع والتاريخ كما نعق العريان !!


ثم إن آلاف المصريين إذا سألتهم عن الإمارات يقولون : هي بلدنا الثاني ، ونحبها كبلدنا ، وندافع عنها ، فكيف يزعم هذا الحاقد أن الشعب المصري قد بلغ أعلى درجات غضبه تجاه الإمارات ؟ يا ترى هل هناك مصر أخرى أم يقصد التنظيم المأفون وحقده على دولة الإمارات ؟


ومن المضحك أن يتكلم عن إعصار الرافضة وإتيانه على الإمارات ، لا ندري من الذي عزز العلاقات مع الرافضة قبل برهة من الزمن ، وفتح لهم مدانس الحسينيات ، وعقد معهم الاتفاقيات ، وتغاضى عن شنيع صنعهم في سوريا الجريحة !!


ثم قل لي بربك هل يعد صنيع الإمارات بدعا في الحفاظ على الأمن والاستقرار ؛ هل تكلمت على دولتك في سجن المعارضين ، هل تكلمت عن تركيا في كبت المتظاهرين ، هل تنفست حول تونس في توقيف الثوريين ، أهو حلال لهم ، وحرام على الإمارات ، ( ما لكم كيف تحكمون ) !!


إن دولة الإمارات كغيرها من دول العالم لا ترضى أي سلوك يؤثر على استقرارها وأمنها ، وأي دولة في العالم إذا كشفت عن خلايا تنظيمية ستسلك مواقف أشد من الإمارات يقينا ؛ كما حدث في بعض الدول مؤخرا ، فلن تساوم الإمارات على أمنها واستقرارها .


ولا أدري هل هي القشة التي ستقصم ظهر البعير ، وهل هي ورقة التوت الأخيرة ، للأسف سنوات وهم يتكلمون عن السياسة ولا يجيدون أبجديات العلاقات مع الدول !!


ألا يعقل العريان حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر ، إلا يدرك العدد الكبير من الجالية المصرية التي تبحث عن رزقها في دولة الإمارات في ظل الأمن والأمان ، هل نسى أو تناسى اليد الطولى لوالدنا الشيخ زايد رحمه الله تجاه مصر ؟؟؟


نتمنى من عقلاء مصر إيقاف هذا المتهجم وأمثاله من الحاقدين ؛ وندرك تماما أن عقلاء مصر لا يرضون بنشاز عبارات العريان ، وما يقوم به من العدوان .


حفظ الله دولة الإمارات وحكامها وشعبها من الحاقدين والحاسدين والكائدين .


كتبه / د . صالح عبدالكريم

التعليقات

التعليقات :

نص التعليق
نص التعليق يجب ان يكون اكبر من 30 حرف
ربي يحفظ أرض الامارات من الحاقدين .. وبالنسبة للعريان يا ناطحاً جبلاً يوماً لتوهنه أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل فالامارات شامخة مايهزها أمثاله..

Powered By Islamnt 3.0.0