القائمة الرئيسيه
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كلمة المرور
احصائيات
عدد الاقسام : 42
عدد المواد : 1313
عدد الاعضاء : 74
الاستطلاع
عفوا إنها ثوابت !!


( عفوا إنها ثوابت!! )

 

يتصف دين الإسلام بمميزات عظيمة، و سمات جميلة ، كالشمولية والوسطية ، و الإستمرارية والصلاحية ، فهي شريعة صالحة لكل زمان، مناسبة لكل مكان ، " ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ".

 

و من الخطأ الفادح ، و التفكير القادح أن يعتقد المرء أن الموروثات الشرعية لا تتناسب مع التطورات العصرية ، ولا تتواكب مع التغيرات الوقتية !!


هذه الشريعة قابلة بأصولها و كلياتها للتفاعل مع مختلف الأحوال وتفريعاتها ، و قديما قيل" اختلاف زمان ومكان لا اختلاف حجة وبرهان " ، فالأصول والأدلة مستمرة تعرف عند العلماء بالثوابت الشرعية.

 

والثوابت الشرعية التي ثبتت بالنصوص والإجماعات القطعية من مسائل الإعتقاد و كليات الشريعة و مبادئ الأخلاق و أحكام العبادات و أصول المحرمات و المقدرات الشرعية لاتتغير و لا تتبدل ؛ و مع كل هذا فإن الشريعة تتسم بالمرونة في فروعها و تطبيقاتها مع الحفاظ على جوهرها وأصالتها

 

و من المحزن أن يخرج بين الحين و الآخر من يطعن في الثوابت الدينية و يشكك في المسلمات الشرعية ، و هذا نتاج التأثر ببعض الأفكار التغريبية و المناهج الإستشراقية ،الذين لا يؤمنون بأصل الثوابت ، و يخضعون كل مسألة للتبدل والتطور ، كما قال المستشرق جت " ليس لدى الإنسان أنظمة كبرى في العقيدة والفكر والإدارة من شأنها أن تظل ثابتة أكثر من عشرة قرون " وبعضهم يرى أن الثوابت الشرعية قابلة لشطحاته العقلية ، واجتهاداته الردية ، ويرى بعضهم عدم  مواكبة هذه الأحكام للتطورات العصرية.

 

فظهر من يشكك في مصداقية السنة النبوية ، ويلوي نصوصها ويحرفها ، حتى ظهر من لا يؤمن بالطب النبوي برمته !!


وظهرمن يتكلم على بعض الحدود والمقدرات الشرعية ؛ ويؤول دلالاتها ، ويشكك في ثبوتها ،بل وجعلها تصرفات سياسية بحتة لا تمت للإسلام بصلة.


وظهرمن يرد أصح الأحاديث بدعوى أنها تخالف عقله القاصر ، وما علم أن الشريعة لا تأتي أبدا بما يضاد العقول ، وإن جاءت بما يحار العقول.

 

لا نشك أن دين الله محفوظ ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) ، ولا يضره تشويه الحاقدين ، وتلاعب العقلانيين ، ولكن نشفق على هذه الثلة من هذه الموجة الخطيرة .

 

والأخطر حينما تكون هذه الفئة من بني جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ، ويكتبون في صحفنا ،ويظهرون في شاشاتنا ، مع نشاز فكرهم ، وضحالة فهمهم.


نسأل الله أن يهديهم للصواب ، وأن يوفقهم للرشاد.

 

كتبه الدكتور / صالح عبدالكريم

 

التعليقات

التعليقات :

نص التعليق
نص التعليق يجب ان يكون اكبر من 30 حرف
مقال رائع. وفقك الله وسدد خطاك

جزاكم الله خير على هذه الكلمات

Powered By Islamnt 3.0.0