القائمة الرئيسيه
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كلمة المرور
احصائيات
عدد الاقسام : 42
عدد المواد : 1313
عدد الاعضاء : 74
الاستطلاع
صيانة الأبناء من فكر الدماء


" صيانة الأبناء من فكر الدماء "

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد :
فمع كثرة الحوادث الإرهابية ، والفواجع الدموية ؛ التي ترتكبها الجماعات الخارجية ؛ كداعش وأخواتها من الطوائف التكفيرية ، مع التركيز في التنفيذ على الفئات الشبابية ، كان لزاما أن نبين طرق المحافظة على الشباب ، وصيانتهم من أتون التطرف والإرهاب .

أولا : ينبغي علينا أن نملأ أوقات الأبناء بالنشاطات النافعة ، والممارسات الهادفة ، ونقلل بقدر الاستطاعة من أوقات فراغهم ؛ لأن الفراغ قد يولد بعض الأفكار السلبية ، وقديما قال العلماء : " نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل " !

ثانيا : يجب علينا متابعة الألعاب الألكترونية عند الأبناء ، وبالأخص التي فيها خاصية المحادثات ، فإن الجماعات الإرهابية قد عمدت إلى بعض الألعاب القتالية فطورتها بما يتناسب مع أهدافها الدموية ؛ كلعبة صليل الصوارم 1 - 2 ، وغيرها من الألعاب ، وتشير الإحصائيات إلى أنهم استطاعوا من خلال هذه الألعاب استقطاب عدد كبير من الأطفال والمراهقين خلال السنوات الأخيرة .

ثالثا : برامج المحادثات والتواصل الاجتماعي فضاء مفتوح لتبادل الأفكار ، وعدد الحسابات الإرهابية والدموية في برامج التواصل الاجتماعي تبلغ مئات الألوف ، ويسعون بأساليب خطيرة لاقناع الشباب والبنات بفكرهم المنحرف ، وكسبهم وتجنيدهم ، وعليه لا بد من مراقبة حسابات الأبناء بحكمة .

رابعا : ضبط مصادر التلقي والفتوى باب مهم للحفاظ على الأبناء ، فيُرشد الأبناء إلى الجهات الرسمية المخولة من الدولة ، والعلماء الربانيين الثقات ؛ حتى لا يذهبوا لدعاة الفتن ، ورموز الخوارج ، ويقعوا في شراك الفتاوى المغلوطة ، والأفكار المسمومة ، في باب الجهاد والحاكمية والموالاة وغيرها ، وقد حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم من دعاة الشر قائلا : " دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها " .

خامسا : كثير من الآباء يُغفل جانب الدعاء للأبناء ، وما أنفع حرص الوالدين على الدعوات الصادقة لهم في ساعات الإجابة ؛ أن يحفظهم المولى من الشرور والفتن والشبهات والشهوات ؛ " وأصلح لي في ذريتي " .

سادسا : تحذير الأبناء من الأفكار الهدامة بين الحين والآخر بأسلوب علمي حواري إقناعي له أثر في وقايتهم وصيانتهم من هذه المناهج الخطيرة ، وكم حذر النبي صلى الله عليه وسلم من فكر الخوارج .

سابعا : المرء على دين خليله ، والرجل يعرف بأقرانه ، والصاحب ساحب ، فلنحرص على معرفة أخلاء الأبناء وعقلياتهم ؛ ماذا يطرحون ؟ من يتابعون ؟ ماذا يسمعون ؟
أين يجتمعون ؟

ثامنا : يحتاج الأبناء لتعزيز الأصول الشرعية في ضوء الكتاب والسنة في أبواب :
- طاعة ولاة الأمر وحقوقهم 
- الجهاد وضوابطه
- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وشروطه
- أحكام المخالفين 
- الواجب تجاه الوطن
- الأحكام المتعلقة بالإيمان والكفر

تاسعا : لا بد من كسر الحواجز بين الآباء والأبناء في باب المصارحة والبوح ؛ والقرب منهم ، ومعرفة ما يخفون ؛ فالتيارات الدموية لها أساليب في التجنيد والتهديد والتخويف .

عاشرا : حينما نلاحظ تغير بعض التصرفات وظهور بعض المؤشرات لا بد أن نبادر ونهتم ونعالج ، فربما تكون بدايات الانجراف والانحراف ، ومن هذه العلامات :

- محاكاة الجماعات الإرهابية في اللباس والشعور .
- كثرة نقد الدولة والمؤسسات الرسمية والأجهزة .
- الطعن في العلماء الكبار ووصفم بالعمالة والنفاق .
- نظرة التشاؤم للمجتمع والحكم عليه بالهلاك .
- الرغبة في العزلة والشرود الذهني المتكرر .
- متابعة الحسابات المشبوهة والشخصيات المنحرفة .
- محاولة معرفة الأسلحة وأنواعها وصناعاتها .
- طرح الأسئلة الغريبة حول الجهاد ونواقض الإسلام والكفر.
- الإنكار بطريقة عشوائية مع الجهل بالأدلة .
- حب المقاطع الجهادية والأناشيد الحماسية .

هذه بعض الطرق لحماية الأبناء من الأفكار الدموية ، والمناهج الإرهابية ، حفظ الله الأبناء من شرورهم ومكرهم وفتنهم.

كتبه د. صالح عبدالكريم
26 / 9 / 1437
1 / 7 / 2016
التعليقات

التعليقات :

نص التعليق
نص التعليق يجب ان يكون اكبر من 30 حرف
Powered By Islamnt 3.0.0